الثلاثاء، 10 يناير 2012

جوناثان نولان يقترب من كتابة النسخة الأميركية من Akira


وورنر برذرز لا تستسلم ، هذا ما يبدو عليه الحال مع شركة الإنتاج العملاقة التي ما تزال مصرةً – بالرغم من كل العوائق - على تقديم نسخةٍ أمريكية من كلاسيكية الأنيمي الشهيرة Akira ، الفيلم الذي أنتجته شركة TMS Entertainment اليابانية عام 1988 و أصبح واحداً من أهم و أعظم أفلام الأنيمي في تاريخ هذه الصناعة .

مشروع وورنر برذرز واجه العديد من العراقيل ، و تم تأجيل البدء فيه أكثر من مرة ، إما لظروفٍ إنتاجية ، أو لظروفٍ تتعلق بطاقمه ، و بعد أسبوعٍ واحد من الخبر الذي أعلن به مقربون من الشركة أن منتجي الفيلم قاربوا على إطلاق الرصاصة الأخيرة على المشروع المرتقب بسبب كم المشاكل التي واجهته ، يبدو بأن الشركة العملاقة ما زال لديها الشغف الكافي للبقاء وراء هذا العمل حتى يبصر النور على الشاشة الكبيرة .

مؤخراً طفى على السطح أنباء عن السبب الحقيقي في كم العراقيل التي وضعها منتجو العمل أمام ظهوره و التي أظهرت أن المشكلة الأساسية تكمن في أن وورنر برذرز تطمح بجدية – مرةً أخرى - لإعادة كتابة سيناريو الفيلم بطريقةٍ مختلفة ، و هو أمرٌ أدى مجدداً إلى إنقسامٍ واضح ضمن الشركة على إعتبار رد الفعل السلبي المتوقع تجاه عملٍ مقتبسٍ عن أصلٍ أدبيٍ و رسوميٍ شهير له عشاقه و مريدوه .

الخبر أكدته مجلة Variety في نسختها الأخيرة حيث كشفت أن رجال وورنر برذرز لا يفكرون بتاتاً في تخفيض ميزانية الفيلم التي استقرت الآن عند 90 مليون دولار ، و أن الجزئية المادية لا تشكل عائقاً أمام رؤية العمل للنور ، و إنما حاجة النص الأصلي المكتوب للنسخة الأمريكية إلى تعديل ، حيث يبدو بأن التعديلات التي أدخلها مارك فيرغس و هوك أوستبي عام 2009 على النص الأصلي الذي كتبه قبل ذلك السيناريست غاري ويتا لم تكن مقنعةً كفاية لمنتجي الفيلم ، و أشيع في حينها بأن وورنر برذرز تفكر جدياً في إعادة غاري ويتا لكتابة النص المعدّل ، قبل أن تتداول الأنباء اسم ألبرت توريس ثم ستيف كلوفس ( السيناريست الذي كتب سيناريوهات 7 من أفلام سلسلة هاري بوتر الثمانية ) ، قبل أن يرتبط إسم السيناريست ديفيد جيمس كيلي بالمشروع أيضاً .

آخر الأخبار الآن تقول بأن وورنر برذرز متحمسةٌ جداً لإسناد كتابة النص إلى إثنين من أهم الأسماء التي يرى فيها منتجو العمل خياراً مثالياً لصناعة نسخةٍ أمريكيةٍ من هذه الكلاسيكية ، الحديث هنا عن جوناثان نولان ( كاتب أفلام Memento و The Dark Knight و الشقيق الأصغر للمخرج البريطاني الشهير كريستوفر نولان ) ، و مايكل غرين الذي كتب سيناريوهات أفلام Green Lantern و Heroes .

و تبدو حظوظ نولان كبيرةً جداً بالنظر للنجاحات المحترمة التي حققتها نصوصه للشركة مسبقاً ، إضافةً إلى أن إختيار الرجل الذي حقق سمعةً ملفتةً مع شقيقه على مدى السنوات العشر الماضية قد يعزز أكثر من ثقة عشاق العمل الأدبي و الرسومي الأصل و اللذين فقدوا حماسهم كثيراً تجاه مشاهدة نسخةٍ سينمائيةٍ جيدةٍ من العمل الذي لطالما أحبوه ، علاوةً على كون الكثيرين باتوا يتخوفون من تحول العمل إلى واحدٍ من تلك الأفلام التي يتم العمل عليها طويلاً ، و تتعرض للكثير من الإشكالات ، و ينتظرها المترقبون لفترة طويلة ، و تصرف عليها الملايين ، لكنها تكون بالنتيجة مخيبةً للأمل ، و مثال TRON: Legacy ليس ببعيد .