السبت، 28 أبريل 2018

You Were Never Really Here

كتب : عماد العذري

بطولة : واكين فينيكس ، إيكاترينا سامسونوف
إخراج : لين رامزي (2018)

تجربة لين رامزي الرابعة التي عرضتها – كما تقول – كنسخةٍ غير مكتملة في كان العام الماضي هي تجربةٌ منتميةٌ إلى مشروعها السينمائي في تتبع شخصياتٍ مدمّرة تمارس الحياة كفعل قائمٍ بذاته بعيداً عن الغايات والدوافع والآمال ، قد لا تمتلك هذه التجربة الأصالة ، وربما تفقد إيقاع لين رامزي المعتاد ، لكنها تجربةٌ مهمةٌ تضاف لمسيرة واحدةٍ من أهم صناع السينما في العالم اليوم .

أكمل قراءة بقية الموضوع »

السبت، 14 أبريل 2018

Annihilation

كتب : عماد العذري

بطولة : ناتالي بورتمان ، جينيفر جايسن لي ، أوسكار إيزاك
إخراج : أليكس غارلاند (2018)

يأتي هذا الفيلم بعد ثلاثة أعوام على فيلم البريطاني أليكس غارلاند الأول Ex Machina وهو مشروع خيالٍ علمي آخر لا يقل طموحاً – كما يبدو – عن مشروعه الأول ، هذه المرة مع خياراتٍ انتاجيةٍ أفضل وأصلٍ أدبيٍ حقق نجاحاً كبيراً ، لكن التجارب عادةً لا يتم تقديرها بناءًا على مقدار طموحها وانما بناءًا على المسعى الذي سلكته لتحقيق ذلك الطموح.

أكمل قراءة بقية الموضوع »

الأربعاء، 28 مارس 2018

أفضل المشاهد السينمائية لعام 2017


كتب : عماد العذري

أمرٌ لا أستطيع تفسيره يحدث معي دائماً في هذه القائمة ، في المواسم السينمائية العظيمة تكون مهمة الحصول على قائمةٍ من 20 مشهداً سينمائياً أصعب بكثير من المواسم الأقل قيمة والتي لسببٍ ما تكثر فيها المشاهد التي أحببتها على خلاف ما يفترض ، لم يكن عاماً سينمائياً عظيماً ومع ذلك أحببتُ الكثير من المشاهد فيه لدرجةٍ تجعلني لا أقتنع تماماً باختياراتي النهائية هنا.

أكمل قراءة بقية الموضوع »

السبت، 17 مارس 2018

أفضل 10 أفلام لعام 2017



كتب : عماد العذري

أعترف أن الكسل وحده هو ما جعلني أتأخر في الكتابة ، أو ربما رغبة في مشاهدة أعمال أكثر وهي رغبةٌ لم تتحقق على أي حال فتوقفت عن المشاهدة ، مع الوقت تصبح قوائم كهذه أمراً روتينياً لكنني ما زلتُ أرى فيها شيئاً جذاباً ووسيلةً مغريةً للتعبير عن الرأي ، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بحصيلة مشاهداتٍ أستمرت عاماً.

أكمل قراءة بقية الموضوع »

الأحد، 11 مارس 2018

الأفضل في سينما 2017


كتب : عماد العذري

على المستوى الشخصي لم يكن عاماً عظيماً ربما بسبب الفترات الزمنية الطويلة التي فصلت مشاهداتي فيه عن بعضها ، ضمن نطاق تلك المشاهدات لا أراه عاماً مميزاً أو قوي الشخصية ، هوليوود لم تقدّم الكثير وكانت الإنتاجات القادمة من خارجها أفضل قياساً لكم الأعمال التي شاهدتها ، كالعادة تعذّرت مشاهدة الكثير من الإنتاجات اللاهوليوودية لأسباب مختلفة ، كما تعذّرت إعادتي لأفلامٍ بعينها كنتُ أتمنى مشاهدتها مرةً أخرى ، الأمر الذي لا يجعلني راضٍ تماماً عن اختياراتي هنا.

أكمل قراءة بقية الموضوع »