الاثنين، 27 أبريل 2009

شباك التذاكر الأمريكي 26-4-2009

كتب : عماد العذري

يبدو أن الجماهير باتت متعطشة للإستحواذ و الهوس الأنثويين , هذا النوع الذي قدم أفلاماً مهمة ربما أشهرها فيلم أدريان لين Fatal Attraction , الآن و بعد فترةٍ طويلةٍ على تقديم أفلامٍ تنتمي إلى هذه النوعية , كان حظ Obsessed سعيداً بكم الترحاب الذي لقيه من قبل الجماهير في أسبوع إفتتاحه , الفيلم الذي تقوم ببطولته بيانسيه نولز و إلى جوارها إدريس ألبا و إلي لارتر حقق إفتتاحيةً جيدة بلغت 28.5 مليون دولار خلال 3 أيام من عرضه و تربع على عرش شباك التذاكر في هذا الاسبوع الذي يبدو بأن الأفلام الأربعة التي أفتتحت فيه قد حققت إفتتاحياتٍ جيدة ..

Obsessed الذي إسترد تكلفته المتواضعة ( 20 مليون دولار ) في يومين فقط إستفاد كثيراً من نجومية بيانسيه نولز التي تواصل تثبيت خطوات نجوميتها السينمائية أكثر فأكثر , و من النجومية الصاعدة للممثل التلفيزيوني الأسود إدريس ألبا , ومن هذه القصة المثيرة عن أنثى مهووسة تريد تحويل حياة أسرةٍ سعيدة إلى جحيم , و ربما إستفاد الفيلم أيضاً من الجماهير المتدفقة من الأمريكان ذوي الأصول الأفريقية و الذين باتوا عنصراً مهماً في التأثير على شباك التذاكر الأمريكي خلال السنوات الثلاث الماضي , و هي المرة الثالثة هذا العام التي يتربع فيها فيلم على صدارة شباك التذاكر بدعمٍ من هذه الشريحة ..

فيلم الصدارة الأسبوع الماضي 17 Again تراجع إلى المرتبة الثانية هذا الأسبوع محققاً عائدات بلغت 11.6 مليون دولار , و رفع بالتالي إجمالي ماحققه خلال عشرة أيام إلى قرابة الأربعين مليون دولار مستفيداً من نجومية زاك إيفرون , على الرغم من أن الرقم لا يعد كبيراً مقارنة بفيلم كوميدي في ثاني أسابيع عرضه ..

فيلم آخر أفتتح هذا الأسبوع لكنه إكتفى بالمرتبة الثالثة , Fighting حقق نجاحاً أكثر مما كان يتوقع من فيلمٍ بمخرجٍ مغمور و ممثل شاب , الفيلم حقق في إفتتاحيته 11.4 مليون دولار في مفاجأةٍ حقيقية خصوصاً بأن هذه الفترة من العام لا تحمل غالباً عائداتٍ مجزية لأفلام متواضعة التكلفة في ظل وجود هذا العدد الوافر من الأعمال المهمة للجماهير , نتحدث هنا عن فيلم قتالٍ يدوي ..

و بسبب توقيت إفتتاحه المبكر لم يتمكن فيلم جو رايت الجديد الذي يقوده جيمي فوكس و روبرت داوني جونيور The Soloist من تحقيق ما كان يطمح إليه , الفيلم الذي كان يفترض أن يطرح في فصل الخريف أو الشتاء حيث تبدو أعمال الدراما و أفلام النقاد مهيأةً أكثر من غيرها للبلاء حسناً في شباك التذاكر , إكتفى الفيلم في أسبوع إفتتاحه بـ 9.7 مليون دولار و إحتل المرتبة الرابعة , و يبدو أنه لن يعمر طويلاً في شباك التذاكر خصوصاً مع الإستقبال النقدي المتوسط الذي حظي به ..

و خلال خمسة أيامٍ فقط من عرضه , أصبح الفيلم الوثائقي الذي أنتجته شركة ديزني Earth في المرتبة السابعة لأكثر الأفلام الوثائقية تحقيقاً للعائدات في تاريخ شباك التذاكر الأمريكي , الفيلم الذي يشكل عودةً جديدة من ديزني إلى عالم الأفلام الوثائقية التي تصور الطبيعة و الذي يقدم تحت ماركة ديزني الجديدة Disneynature حقق في الأيام الثلاثة الماضية 8.5 مليون دولار , و أصبح في جعبته حتى الآن 14.2 مليون دولار و هو رقم يعد كبيراً و يبدو في طريقه للزيادة خلال اليومين القادمين خصوصاً مع إعلان ديزني بأنها سترزع شجرة مقابل كل تذكرة تم بيعها خلال الأسبوع الأول من عرض الفيلم , رقمٌ لن يقل - وفقاً للتقديرات - عن مليوني شجرة ..

بعيداً عن ديزني , يبدو بأن الفيلم الرسومي Monsters Vs. Aliens لشركة DreamWorks سيغدو واحداً من أكبر نجاحات الموسم , الفيلم الذي لم يتراجع كثيراً في شباك التذاكر بعد خمسة أسابيع على إطلاقه على الرغم من كم الأعمال التي أفتتحت خلال الفترة الماضية , أضاف الفيلم 8.5 مليون دولار أخرى إلى رصيده , الذي تمدد ليتسع حتى الآن لـ 174.8 مليون دولار , و يبدو بأنه ماضٍ قدماً في إضافة المزيد و المزيد خصوصاً مع كونه ما يزال متمسكاً بالمرتبة السادسة و مازال أمامه أسبوعان آخران قد يكسر بهما حاجز المئتي مليون دولار على أسوأ تقدير ..

فيلم راسل كرو و بن أفليك State Of Play حافظ على مرتبة متوسطة في الأسبوع الثاني من عرضه , بعائدات بلغت 6.9 مليون دولار , و هو رقم يبدو متواضعاً لكنه ليس سيئاً إلى هذه الدرجة , خصوصاً بأن منتجيه قد إمتصوا الصدمة التي تعرض لها في إفتتاحيته , على الرغم من الإستقبال النقدي الجيد الذي حظي به , الفيلم رفع إجمالي ما حققه في عشرة أيام إلى 25.1 مليون دولار ..

بالمقابل يواصل الفيلم الجديد لمايلي سايروس بلاءه الجيد , بإضافته 6.3 مليون دولار هذا الأسبوع تمسك الفيلم بالمرتبة الثامنة و بات في خزينته حتى الآن أكثر من 65.5 مليون دولار ..

و بالرغم من أنه لم يحقق هذا الأسبوع سوى 6 ملايين دولار جعلته يتراجع إلى المرتبة التاسعة , إلا أن Fast & Furious رفع رصيده من العائدات إلى 145 مليون دولار , و مع أرباح عالمية فاقت 170 مليون دولار , أصبح في خزينة الفيلم حتى الآن أكثر من 315 مليون دولار خلال أربعة أسابيع فقط من عرضه , متفوقاً بشكل واضح على الـ 236 مليون دولار التي حققها الجزء الثاني من السلسلة خلال الفترة ذاتها من إطلاقه ..

في ذيل الترتيب هذا الأسبوع توضع فيلم جيسون ستاثام الجديد Crank: High Voltage الذي أثبت أنه لا يختلف كثيراً عن بقية أفلام الممثل , و حقق مغادرةً سريعة لشباك التذاكر بعائدات لم تتجاوز 2.4 مليون دولار , و عائدات إجمالية ربما لا تكون كافية حتى لكسر حاجز العشرين مليون دولار !!

0 تعليقات:

إرسال تعليق