الأحد، 5 أبريل 2009

Watchmen : The Series


كتب : عماد العذري

في عام 1985 إشترت شركة DC Comics الشهيرة مجموعةً من شخصيات الكوميكس من شركة Charlton لإستخدامها في سلسلة جديدة , آلن مور كاتب سلاسل الكوميكس و الذي يعمل لصالح شركة DC Comics كان يرى بأن إستخدام مجموعةٍ من شخصيات الكوميكس غير الرائجة ضمن سلسلة واحدة قد يزيد من شعبيتها و بريقها إذا ما وحدتها قصة ممتازة و عميقة , و كان يرى في شخصيات سلسلة Mighty Crusaders من شركة MLJ Comics ما يفي بالغرض , بدأت الخطوط العريضة لقصته بالإرتسام في مخيلته , جريمة قتل يكون غموضها دافعاً للشخصيات نحو النبش و الوصول إلى حقائق مدوية , لكن الرجل إستغل فرصة شراء شركته لشخصيات Charlton , و إستخدمها و روضها في قصته و قدمها إلى شركة DC Comics تحت عنوان Who Killed the Peacemaker , رفض المحرر ديك جوردانو يومها تصرف آلن مور و إستخدامه لشخصيات Charlton في قصته , السبب في الواقع هو إعتقاد جوردانو بأن الشخصيات المشتراة كانت أقل بريقاً و أهمية من أن تقدمها قصةٌ كهذه , و طلب من آلن مور إعادة كتابة قصته مستخدماً شخصيات جديدة تماماً , و ربما كان هذا هو أفضل قرار إتخذه في مسيرته , أصبحت السلسلة ( التي حملت إسم Watchmen ) عمل الكوميكس الوحيد الموضوع على قائمة مجلة التايم الشهيرة لأفضل 100 عمل أدبي في القرن العشرين ..

و رغم أن مور كان يفضل الشخصيات المعروفة أكثر من الشخصيات الجديدة بسبب العلاقة المشكلة سابقاً بين الشخصية و القاريء إلا أنه إستكمل عمله و وجه دعوةً إلى الرسام ديف غيبينز ليعمل على الشخصيات المكتوبة بسبب التفاهم الكبير الذي كان يبديه غيبينز تجاه أفكار مور في أكثر من عملٍ جمعهما سابقاً , غيبينز في المقابل جلب معه خبير الألوان جون هيغينز الذي كان يصفه بالعبقري القادر على صنع الأعاجيب بألوانه , و عيّن جوردانو لين وين كمحرر للسلسلة الجديدة و إكتفى هو بمهمة المشرف العام على العمل مطلقاً الحرية المطلقة لمور و غيبينز و هيغينز في عمل ما يرونه مناسباً ..

كان طموح مور و غيبينز واضحاً و محدداً , الإرتقاء بشخصيات الكوميكس إلى مكانة رفيعاً من الصدق في التقديم و البناء , صنع واقع جديد في دنيا شخصيات الكوميكس مختلف عن النظرة التقليدية لها التي رسختها أعمال السوبر هيروز السابقة ( و خصوصاً سوبرمان ) , الغوص في دواخلها بشكل أعمق , و صنع ثقل حقيقي في بناءها كشخصيات ..

عمل مور و غيبينز على السلسلة بشكل متواصل لمدة أسابيع , و إعتكفا في معسكرٍ خاص في منزل الأخير لوضع أدق التفاصيل حول الشخصيات الجديدة , كان خيال مور خصباً و مدهشاً بالنسبة لغيبينز الذي أبهر مور بالمقابل بقدرته على تكييف هذا الخيال و نقله إلى الورق , منح مور صلاحية كاملة لغيبينز في رسم الخطوط التفصيلية للشخصيات وفق مايراه , و رغم هذه الصلاحيات إلا أن غيبينز عمل بشكل كبير وفقاً لخطة مور و رؤيته , لكنه أضاف الكثير على العمل من الناحية البصرية و أسرف في إغناء عمله بالتفاصيل التي أثارت دقتها حتى آلن مور نفسه ..

بعد عمل طويل و مرهق وجد آلن مور حبكته شبه مكتملة , لكنها كانت مخلةً بالعقد الذي وقعه لتقديم السلسلة في 12 عدداًَ , كانت السلسلة منتهية في ستة أعداد فقط , لذلك عمد آلن مور بالإلتفاف على ذلك من خلال تخصيص ما تبقى للتركيز على البيئة و الواقع العام الذي تعيشه الشخصيات في هذا الكون البديل علاوةً على التكثيف الموجود أصلاً حول شخصيات السوبر هيروز ..

و رغم أن نهاية السلسلة قد حملت تشابهاً ملحوظاً مع سلسلة تلفيزيونية تدعى The Architects of Fear الأمر الذي أشعل جدالاً كبيراً بين آلن مور و المحرر لين وين , إلا أن مور إنتصر لقراره و أفكاره , قبل أن يذكر مرجعية السلسلة التلفيزيونية في نهاية العدد 12من عمله .

تدور أحداث السلسلة في واقع بديل , ذات المكان و الزمان لأمريكا الثمانينيات لكن بتاريخ مختلف , و سبب هذا التاريخ المختلف هو وجود السوبر هيروز الذين قادوا ( على سبيل المثال ) الولايات المتحدة للإنتصار في حرب فيتنام , و بفعل كونهم رجالاً خارقين ( رغم أن الشخصية الوحيدة فيهم التي تمتلك قوىً خارقة للطبيعة هي Doctor Manhattan ) فإن وجودهم كمواطنين أمريكيين قد زاد من حدة التوتر في الحرب الباردة بين الولايات المتحدة و الإتحاد السوفييتي , الأمر الذي حولهم إلى مجموعةٍ مكروهةٍ من الشعب الذي يرغب بالعيش في إستقرار و راحة بال , هذا الكره قاد إلى تشريع حكومي عام 1977 لمنعهم من العمل , يتقاعد الجميع , و يعمل Doctor Manhattan و The Comedian كعملاء للحكومة , بينما يستمر Rorschach بالعمل كمقاتل متمرد على الأنظمة , لكن الأمور تتغير عندما تبدأ الحكومة بالتحقيق في جريمة مقتل إدوارد بليك الغامضة , تحقيق لا يقودهم إلى أي شيء , لكنه يشعل أنف رورشاك الذي يعشق التحري , رورشاك سرعان ما يكتشف بأن إدوار بليك ماهو إلا السوبر هيرو السابق ( الكوميدي ) الذي كان موظفاً كعميل حكومي , ليس هذا فحسب بل يكتشف أيضاً بأن هذه هي الخطوة الأولى لتصفية جميع السوبر هيروز فيسارع لتحذير أربعة من رفاقه السابقين : دان درايبرغ ( Nite Owl سابقاً ) , Doctor Manhattan و حبيبته لوري جويسباتشيك (Silk Spectre سابقاً ) و أدريان فيدت ( الذي كان Ozymandias سابقاً و أصبح الآن رجل أعمال ناجح ) , و مع إتهامات وجهت لدكتور مانهاتن عقب جنازة الكوميدي بخصوص تسببه بإصابة عددٍ من زملاءه و رفاقه في العمل الحكومي بالسرطان , يقرر دكتور مانهاتن أن ينفي نفسه إلى المريخ كعقاب ذاتي , مسبباً هزةً سياسية عنيفة بفعل إختلال موازين القوى العالمية في غيابه , الأمر الذي يقود الإتحاد السوفييتي لغزو أفغانستان في هذه الفترة , و تكتمل الصورة بتأكيد شكوك رورشاك عندما ينجو أدريان فيردت بأعجوبة من محاولة إغتيال و يتهم رورشاك أيضاً بجريمة قتلٍ و يسجن بسببها , هنا تبدو ملامح الحرب على السوبر هيروز واضحة و جلية , يكافح دان درايبرغ و لوري جويسباتشيك لإطلاق رورشاك من سجنه بعد إقتناعهم بنظريته , و تكتمل الأحداث بجلب الدكتور مانهاتن لحبيبته لوري جويسباتشيك إلى المريخ , في حين يصعِّد درايبرغ و رورشاك حربهما في سعي حثيث لإكتشاف الجهة التي وقفت وراء قتل الكوميدي و إتهام دكتور مانهاتن و تفكيك السوبر هيروز بهذه الطريقة , لكن ما يكتشفونه يكون أصعب من أن يستوعبانه بسهولة ..

ربما يبدو بسيطاً إلى درجة السذاجة أن نلخص شخصيات السلسلة في ستة أسماء فقط , لكن الأمر لا يبدو غريباً لو إعتبرنا أن هذه الأسماء الستة تمثل السحر الحقيقي للعمل ( حتى لو كنا نتعامل مع فيلمٍ لا يهتم بالحبكة قدر إهتمامه بالبناء و التعمق ) و التي لا نبالغ لو إعتبرنا كلاً منها بمفرده كياناً مستقلاً له قصته و تاريخه و آماله و تطلعاته و وجهات نظره التي نتفق معها أو نختلف , شخصيات غنية و حية بطريقة مثيرةٍ للدهشة ..


شخصيات العمل الست الرئيسية هي :
1- The Comedian أو إدوارد بليك ( لعبها في الفيلم جيفري دين مورغان ) : تبدأ السلسلة بمقتله لكن شخصيته لا تنتهي هنا بل هي تظهر كثيراً في الأحداث كنوعٍ من الفلاش باك , كما أن ملامح شخصيته تتضح من بعض التفاصيل التي تسرد على لسان بقية السوبر هيروز , يبدو الكوميدي شخصية متحجرة القلب , عنيفة , لكنه يبدو بالمقابل أكثر السوبر هيروز إدراكاً لطبيعة عمل السوبر هيرو و واجباته , كان ضمن المليشيات المتمردة أواخر الثلاثينيات لكنه طرد منها لمحاولته إغتصاب سالي جوبيتر , قاتل في فيتنام , و أطلق الأسرى المحتجزين في إيران , قبل أن يعود إلى سالي جوبيتر و يصبح أباً لطفلتها ( لوري جويسباتشيك ) , عمل مع دكتور مانهاتن لصالح الحكومة عقب تشريع منع عمل السوبر هيروز عام 1977 , لكن حياته تنتهي عندما يكتشف جزيرة أوزماندياس و مخلوقاته الغريبة هناك , و لا تمضي أيام بعد ذلك حتى يلقى حتفه عقب سقوطه من نافذة , مهاراته الرئيسية هي براعته في إستخدام الأسلحة : المسدسات , قنابل الغاز المسيل للدموع , السكاكين و الهراوات .

2- Doctor Manhattan أو جوناثان أوسترمان ( لعبها في الفيلم بيلي كرودوب ) : والده الساعاتي كان يريد لإبنه أن يسلك الطريق ذاته , لكنه عدل عن قراره عقب دمار هيروشيما بقنبلة نووية حيث قرر أن يصبح إبنه عالماً نووياً , إكتسب قواه الخارقة في حادثة إحتجاز تحولية عام 1959 , يعد وجوده في صف الولايات المتحدة السبب الأهم لإنتصارها في حرب فيتنام , كما أنه منحها تفوقاً ملحوظاً في الحرب الباردة مع الإتحاد السوفييتي , صنعت الشخصية بمقدار عالٍ من الإحترافية و الغوص في التفاصيل لكونها الشخصية الأكثر إنقساماً على نفسها بسبب قواها الخارقة التي إكتسبتها و المترافقة مع هشاشة عاطفية من نوعٍ خاص في الشخصية , تتجرد الشخصية من ملامح الإنسانية شيئاً فشيئاً بالطريقة ذاتها التي تتجرد فيها من ملابسها مع مرور السنوات , خصوصاً عندما يفقد علاقة حبه مع لوري جويسباتشيك , صنعها غيبينز بتميز من خلال جعلها أكثر الشخصيات تميزاً على الصعيد الشكلي أيضاً ( ربما يجاريها في ذلك رورشاك ) بجسد أزرق عارٍ و عينين مومضتين .

3- Nite Owl أو دان درايبرغ ( لعبها في الفيلم باتريك ويلسون ) : بومة الليل أو طواف الليل كما يمكن تسميته , إكتسب تسميته هذه من قدرات البومة التي إمتلكها , يبدو بصرياً كنسخة مقاربة لكلارك كنت مرتدياً ملابس باتمان !

4- Ozymandias أو أدريان فيدت ( لعبها في الفيلم ماثيو غود ) : واحد من أكثر الأشخاص ذكاءاً على كوكب الأرض , يمتلك قدرات عقلية مبهرة طوعها للتحكم في قدراته الجسدية و إستغلالها في أفضل صورة ممكنة , يرافقه دوماً حيوانه الوشق المطور جينياً , يبدو و كأنما يلعب دور الشخص الشرير في السلسلة لكن حتى ضمن هذا الإطار هو لا يبدو شريراً بالمطلق ( كحال جميع شخصيات السلسلة : أسوأها لديه شيء جيد ليقدمه , و أفضلها لديه أيضاً شيء سيء لنراه ) , رُسم كمزيجٍ من الإسكندر الأعظم و رمسيس الثاني مرتدياً زياً رومانياً قديماً , و صنفته مجلة فوربز الشهيرة في المرتبة العاشرة لأغنى 15 شخصية خيالية ( مادياً ) في التاريخ ..

5- Rorschach أو وولتر كوفاتش ( لعبه في الفيلم جاك إيرل هيلي ) : السوبر هيرو المتمرد الذي يرتدي قناعاً أبيضاًَ مطرزاً ببقع حبر متحركة بشكل دائم , ثائر على الظلم و محارب لا يلين في وجه الجريمة المتفشية رغم أنه يصنف هو نفسه كخارج عن القانون , أسلحته بسيطة للغاية : الفلفل الحار و البخاخات و عبوات الغاز المضغوط بالإضافة إلى مهارته في إستخاد الأسلحة النارية و قدراته كمقاتل يدوي ذكي و الأهم من ذلك قدرته التسللية و الإستكشافية المتميزة , نشأ في دار للأيتام و عمل في طفولته و شبابه في صناعة الملابس , يفقد سلامته الذهنية عام 1975 عقب فشله في إنقاذ فتاة صغيرة مختطفة تقتل دون أن يصل إليها , فيقضي حياته مقتنعاً بأن شخصيته الحقيقية هي رورشاك و أن تنكره هو وولتر كوفاتش , يمثل ترميزاً بصرياً واضحاً لما يعرف بـ ( اللارمادية ) أو ( اللا حياد ) , شخصية لديها الأبيض أبيض و الأسود أسود و تكره دائماً الوقوف في المنطقة الرمادية , و هو أمرٌ يمثله قناعه الغريب ذو بقع الحبر المتحركة بإستمرار , يبدو كاكثر شخصيات السلسلة قبولاً لدى غالبية المشاهدين , صنفته مجلة Empire في المرتبة السادسة عشر لأعظم 100 شخصية كوميكس عبر العصور بينما وضعته مجلة Wizard في المرتبة السادسة .

6- Silk Spectre أو لوري جويسباتشيك ( تؤديها في الفيلم ميلان أكيرمان ) : إبنة Silk Spectre الأولى ( سوبر هيرو سابقة تعرضت للإغتصاب من قبل الكوميدي قبل أن تقيم معه علاقةً مطولة أثمرت عن لوري ) , ظلت حبيبة الدكتور مانهاتن لسنوات طويلة و بسبب علاقتها به عملت في ظل الحكومة و أقامت في قاعدةٍ تابعة للدولة , لكن عقب النفي الذاتي الذي أقدم عليه الدكتور مانهاتن تعلق الحكومة نفقات لوري و تطلب منها مغادرة القاعدة , حيث تنتقل للإقامة مع دان درايبرغ الذي تقع في حبه , في العدد الثامن من السلسلة يجلبها الدكتور مانهاتن إليه في المريخ , و هناك تكتشف بأن الكوميدي هو والدها الحقيقي ..


بهذه الشخصيات الستة الرئيسية صنع آلن مور و ديف غيبينز سلسلتهما التي طبقت شهرتها الآفاق و تلقفتها الأيدي و نفذت أعدادها من الأسواق بطريقة مذهلة , ليس هذا فحسب بل أنها صنعت حولها هالةً خاصةً لدى مناصريها تختلف عن أي هالة قبول تلقتها أي من سلاسل الكوميكس على الإطلاق , ربما بفضل الإصرار الذي نهجه مور في التركيز على العمق البنائي للشخصيات و الواقع البديل الذي تعيشه أكثر من إهتمامه بالحبكة و ما يحدث فيها , و هو أمرٌ لم يحدث أن عهده عشاق و مهووسو سلاسل الكوميكس قبله ..

إلى جوار هذه الشخصيات الست هناك العديد من الشخصيات المهمة و المؤثرة في السلسلة , و التي يعتبرها البعض مكمن القوة الحقيقية للعمل بسبب الدفع و الغنى المهمين الذين منحتهما للشخصيات الرئيسية فيها , و العمق الذي رسخته من خلال أهميتها في تشكيل ماضي و حاضر و مستقبل شخصيات العمل الرئيسية ..

واحدة من أهم و أكثر الأجزاء بريقاً في السلسلة هي القصة المصغرة المروية ضمن الأحداث في ستة من الأعداد الإثني عشر , القصة التي تحمل عنوان Tales of the Black Freighter , تحكي قصة رحلة ملاح شاب لتحذير بلدته من سفينة The Black Freighter التي تقوم بأعمال قرصنة بعدما نجا و سفينته من خطرها , و يقوم من أجل إنجاز تحذيره بسفك دماء أبرياء و إستغلال جثث رفاقه الموتى كوسيلةٍ لصناعة طوافة , وحتى عندما يعود لمنزله يهاجم زوجته بطريقة غريبة لفقدانه ثقته بها , قبل أن يعود إلى الشاطيء حيث يرى السفينة الهدف و يتسلقها و يحدث ما يحدث , قصة قصيرة مليئة برمزية واضحة و معبرة , عن الخوف و القلق و الإضطهاد و العزلة , فيلم عن فقدان الثقة بالمحيطين , عن الوصولية , عن إستغلال معاني الصداقة للوصول لهدفٍ يعتقد بأنه نبيلٌ و سامٍ , فيلم ضمن فيلم يرسل كنايته التعبيرية عن حال دكتور مانهاتن و أوزماندياس و رورشاك ..

في سبتمبر 1986 أطلقت DC Comics عملها الجديد Watchmen , مترافقةً مع حملةٍ دعائيةٍ ضخمة وقف وراءها الحماس الشديد الذي لقيه العمل قبل طرحه من قبل الرؤساء الكبار في شركة DC Comics , و مثل قنبلةٍ إنفجرت في الولايات المتحدة إنتشرت الملبوسات و البوسترات و البطاقات و ألعاب الفيديو التي تحمل صورة الوجه الأصفر المبتسم و الملطخ بالدم , الصورة التي كانت رمزاً لمقتل الكوميدي أصبحت رمزاً مباشراً للسلسلة كلها , و إستمرت السلسلة في الظهور شهرياً على مدار عام كامل كان كافياً ليقطف ملايين المعجبين في طول الولايات المتحدة و عرضها , و قفزت بمبيعات شركة DC Comics إلى أرقام خيالية مكنتها من تخطي عتبة منافستها الأبرز و الأكثر شهرة Marvel , و سرعان ما أصبحت الأعداد المنشورة خلال عام إطلاق السلسلة أعداداً للذكرى , مما إضطر الشركة لتعيد إطلاق السلسلة في مجلد ضخم يتضمن الأعداد الإثني عشر , و خصصت مكتبات الولايات المتحدة رفوفاً كاملة لعرض أعداد السلسلة , و سرعان ما أصبحت الطبعة الأولى طبعاتٍ أخرى بعد ذلك , و تحولت السلسلة إلى ظاهرةٍ ثقافية و أدبية حقيقية , إذ لم يسبق لسلسلة كوميكس أن عوملت بمثل هذا الإحتفاء و التقدير كما حدث مع Watchmen , خصوصاً إذا ما تذكرنا أن السلسلة حققت كل ذلك خلال عامٍ واحد فقط و من خلال 12 عدداً فقط ..

تلقت السلسلة حال إطلاقها في الولايات المتحدة مديحاً نقدياً إستثنائياً سواء من قبل نقاد سلاسل الكوميكس أو من قبل نقاد الأدب عموماً , و تم التعامل معها كتحفة أدبية حقيقية تمزج الإثارة بالغموض و الهجاء السياسي بالتحليل النفسي ضمن أجواء خاصة من الخيال العلمي , و نالت السلسلة جائزة هوغو الأدبية رفيعة المستوى في فئة ( أشكال أدبية أخرى ) , و وضعتها مجلة Entertainment Weekly الشهيرة في المرتبة الثالثة عشر لأعظم 50 عمل أدبي في الـ 25 عاماً الماضية , بينما إعتبرتها مجلة التايم الأمريكية واسعة الإنتشار كأفضل عمل كوميكس معاصر , قبل أن تضعها عام 2005 على قائمتها الشهيرة لأعظم 100 عمل أدبي في القرن العشرين ..