الجمعة، 15 مايو 2009

بارك شان ووك لا يقابل بالمديح المنتظر


في ثاني أيام مهرجان كان السينمائي الدولي كان ضيوف المهرجان على موعد مع الإفتتاح العالمي لفيلم المخرج الكوري بارك شان ووك Thirst ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان ..

و الفيلم يدور حول قصة الأب سانغ هيون المصاب بإستحواذٍ جنسي تجاه زوجة صديقه , فيتخلى عن الكهنوت و يقرر الرحيل إلى أفريقيا للمشاركة في تجربةٍ علمية تستهدف إستئصال فيروس إيمانويل الذي قتل الآلاف هناك عن طريق الدمامل الجلدية التي يسببها و التي تنتهي بفقدان شديد للدم تعقبه وفاة المريض , لكن هذه التجربة تفشل مؤديةً إلى وفاته , قبل أن يعود من الموت و كل أعراض المرض قد زالت , مما يحوله إلى شخصية مقدسة لدى المحيطين به , و إلى شخصية مشهورة في وطنه عند عودته , لكن عودته لا تكون سعيدة , لأنه يكتشف بأن العاطفة التي تملأه تجاه زوجة صديقه لم تمت , قبل أن تبدأ أعراض الفيروس بالظهور مجدداً و يكتشف أن العلاج الوحيد لحالته هو شرب الدم , و تتصاعد الأحداث بعد ذلك ..

و لم يقابل الفيلم بالترحيب المأمول , و إن كان نال إعجاب و حماس البعض , و رأى فيه بعض الحضور عملاً بصرياً يفتقد للتماسك , في حين إعتبره البعض فقد قوته بفشله تقديم التحول الصعب لشخصيته الرئيسية من كاهن إلى مصاص دماء , و إعتبره بعض المشاهدين عملاً مسلياً و يمتلك لحظات سينمائية حقيقية , في حين رءاه آخرون مخيباً رغم بعض الجزئيات التي تستحق المديح فيه بما في ذلك نهايته التي لم يتم البوح بها ..

و سبق لبارك شان ووك أن كان نجماً في مهرجان كان السينمائي الدولي عام 2004 عندما نال جائزة لجنة التحكيم الكبرى بفيلمه الشهير Oldboy , و هو الفيلم الثاني ضمن ثلاثية الإنتقام الشهيرة التي روجت لإسم بارك شان ووك في المحافل العالمية : Sympathy for Mr. Vengeance و Oldboy و Lady Vengeance .

0 تعليقات:

إرسال تعليق