الخميس، 30 يوليو 2009

يونيفرسال تؤجل عرض إثنين من أكثر أفلامها إنتظاراً


في خطوةٍ تبدو مجهولة النتائج أعلن القائمون على التسويق في شركة يونيفرسال العملاقة للإنتاج الفني عن تأجيل عرض إثنين من أكثر أفلامها إنتظاراً هذا الموسم , حيث أعلنت الشركة رسمياً تحديد الثاني عشر من فبراير 2010 موعداًَ لعرض فيلم The Wolfman الذي يقوم ببطولته بينيسيو ديل تورو و أنتوني هوبكنز تحت إدارة جوي جونستون , و الثاني عشر من مارس 2010 موعداً لإطلاق فيلم بول غرينغراس المرتقب عن الحرب في العراق Green Zone الذي يقوم ببطولته مات ديمون .

و أرجع بعض المطلعين على الأخبار في الشركة خطوة التأجيل هذه إلى عدم الإنتهاء من بعض عمليات المؤثرات الخاصة التي يستلزمها الفيلمان , بينما ذكرت مجلة Variety على لسان آدم فوغلسون رئيس التسويق و التوزيع في الشركة بأن هذه الخطوة تمثل إختباراً تأكيدياً لنجاحات الشركة في الربع الأول من العام , خصوصاً بعد الفشل الواضح الذي تعرضت له أفلامها خلال موسم الصيف أو في موسم الجوائز , حيث حققت الشركة أكثر من 215 مليون دولار في فبراير 2009 مقابل 136 مليون دولار في نوفمبر من العام الذي سبقه .

و يبدو السبب الحقيقي مزيجاً من السببين معاً , إذا أكدت مجلة The Hollywood Reporter في عددها الأخير بأن عمليات المؤثرات الخاصة للفيلمين لن يتم الإنتهاء منها في الوقت المحدد مسبقاًَ لعرضهما, و هو شهر نوفمبر , كما أن الجميع ما يزال يتذكر المردود المخيب الذي حققته الشركة في فيلمها الأخير Bruno الذي قام ببطولته ساشا بارون كوهين , أو ذلك السيء للغاية الذي عاد به فيلمها Land of the Lost الذي قام ببطولته ويل فاريل , و ستحاول الشركة من خلال توقيت عرض فيلم The Wolfman إستغلال هذا التاريخ الذي يجمع عطلة عيد الرئيس مع الإحتفال بعيد الحب في الولايات المتحدة .

و ما يزال أمر موسم الجوائز مجهولاً بالنسبة للفيلمين من واقع هذه التغييرات , فقوانين الأكاديمية توقف باب الترشيحات لجوائز الأوسكار في 31 ديسمبر من كل عام , الأمر الذي يحرم الفيلمين من التواجد في السباق , كما أن توقيت عرضهما المبكر للغاية يقتل أي أملٍ لهما في التواجد في المنافسة التالية أيضاً , و لم تذكر الأنباء ما إذا كانت الشركة ستعمل على تجنب ذلك من خلال تحقيق شرط الأكاديمية في أهلية أي فيلمٍ للدخول في السباق , أي عرض الفيلم في مدينتي نيويورك و لوس أنجلوس ( على الأقل ) قبل نهاية العام , أم أن الفيلمين سيحكم عليهما بالموت في سباق الأوسكار ؟