الجمعة، 1 يناير 2010

سنة حافلة .. و عيد ميلاد سعيد


كتب : عماد العذري

في مثل هذا اليوم قبل عام , أطلقت هذه المدونة رسمياً بعد أكثر من شهر من التحضيرات , و اليوم تطفيء هذه المدونة شمعتها الأولى , بعد عامٍ حافلٍ و ممتع , عايشت فيه مع متابعي هذه المدونة العام السينمائي الأخير في أول عقود الألفية , لحظةً بلحظة , و حدثاً بحدث , و على الرغم من أن هذا العام قد أحدث تحولاتٍ مفصليةً في حياتي , إلا أنني أعتبره بالمجمل عاماً سعيداً , على الصعيد الشخصي و على الصعيد السينمائي أيضاً ..

خلال هذا العام كسبت الكثيرين من قراء هذه المدونة و متابعيها , و أضفت إلى قائمتى الكثير من الأصدقاء الذين أعتبرهم المكسب الحقيقي لي من كل هذه التجربة , و أعدت الإلتقاء بعددٍ كبيرٍ من أصدقائي القدامى أعضاء منتديات سينماك , و خلال هذا العام كتبت مراجعاتٍ أكثر من أي عامٍ سبقه خلال الأعوام الثمان التي مارست فيها الكتابة عن السينما , نعم كان عاماً سعيداً للغاية بفضل هذه المدونة ..

تجربة التدوين تجربةٌ ملهمةٌ بحق , و متعةٌ لا توازيها متعة , تعلمت منها الكثير , أكثر ربما مما قد يتصور البعض , تعلمت البحث عن التميز , و الإخلاص في العمل , و تنشقت الهواء الحقيقي للحرية , و الأهم بين كل هذا هو أنك تتعلم من خلالها الإلتزام الحقيقي , عندما تعلم بأن هناك قراءاً و متابعين لمدونتك ينتظرون منك المزيد و المزيد , تشعر بالفخر و تشعر بالمسئولية أيضاً , و كل رسالةٍ تصلني عبر الإيميل تسأل عن جديدي تعني لي الكثير و الكثير ..

اليوم يسعدني أن تتواجد مقالاتي في نتائج البحث الأولى على صفحات غوغل , إنجازٌ يسعدني و يجعل فروة رأسي تشعر بالبرد عندما أضع جملة ( أفلام خيال علمي ) في محرك غوغل و أجد مقالاً لي يحتل المراتب الأولى , و قس على ذلك البحث عن أفلام فانتازيا أو أفلام رياضية أو أفلام ويسترن , لن تستطيعوا تخيل شعوري عندما أضع عنوان فيلمٍ ما كتبت عنه في محرك بحث , و أجد مراجعتي تحتل المراتب الأولى , لن تصدقوا حجم السعادة التي تغمرني عندما أجد ذلك , من أجل هذا أشعر بالمسئولية أكثر و أكثر , و أحاول في كل موضوعٍ أتناوله و في كل مراجعةٍ أكتبها أن أكون أفضل من كل مراتي السابقة ..

ينتظرني الكثير خلال هذا العام , و عشاق القوائم سيجدون ما يسرهم في صفحات المدونة خلال عام 2010 بإذن الله , فنحن لم ننته فقط من عامٍ سينمائي , بل إنتهينا أيضاً من عقدٍ سينمائي هو الأكثر ثوريةً و تأثيراً منذ السبعينيات , سنتحدث إن شاء الله عن أهم أعماله و أبرز لحظاته و أخلد مشاهده و أفضل أداءاته , و سأقوم بإكمال قوائم معهد الفيلم الأميركي , و سأتطرق قريباً لأهم أفلام عام 2009 , و لأفضل مشاهده , و سأتحدث بالتأكيد ( كما فعلت في أنجح مواضيعي على الإطلاق العام الماضي ) عن الأفلام الأكثر إنتظاراً خلال عام 2010 , بعد أن ألتقيكم صبيحة الثامن من مارس المقبل لإستذكار أهم المقتطفات من حفل الأوسكار المرتقب ..

أشكركم كثيراً على متابعتكم الدائمة , و حرصكم الدائم على دفعي إلى الأمام و تشجيعي في كل خطوةٍ أقدم عليها , أشكر كل من راسلني على إيميلي الخاص , أو تواصل معي عبر الفيس بوك , أو كتب رداً في مدونتي , و كما قلتها ذات يوم : بهم بدأت , و معهم سأستمر , و بدونهم لن أكون ..

إيميلي لمن أراد مراسلتي : ozeryspace@hotmail.com

و حساب الفيس بوك الخاص بي موجود أسفل صفحات المدونة , و يمكن الوصول إليه أيضاً من هنا
http://www.facebook.com/emad.ozery

عاماً جديداً سعيداً , و عقداً جديداً حافلاً , و كل عام و أنتم جميعاً بألف خير