الجمعة، 3 سبتمبر 2010

جعفر باناهي يمنع من الذهاب إلى فينيسيا لحضور إفتتاح فيلمه


مجدداً تعود قضية المخرج الإيراني الشهير جعفر باناهي إلى الواجهة , بعدما رفضت السلطات الإيرانية السماح للمخرج الممدوح من الذهاب إلى مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي لحضور العرض الإفتتاحي لفيلمه القصير The Accordion , و هو القرار الذي يأتي بعد بضعة أشهر من إطلاق سراح الرجل الذي تعرض للسجن أثناء تصويره لفيلمه السينمائي الجديد .

و كان جعفر باناهي قد أرسل إلى السجن خلال وقتٍ سابقٍ من هذا العام أثناء تصويره لفيلمٍ وصفه وزير الثقافة الإيراني محمد حسيني بأنه ( ضد النظام ) , قبل أن يطلق سراحه بكفالةٍ مادية في مايو على خلفية قيام الرجل بالإضراب عن الطعام مدة أسبوعين , و ما ترافق مع ذلك من مطالباتٍ دولية واسعة بإطلاق سراحه .

لكن يبدو بأن إطلاق السراح لم يتضمن ضمن تبعاته السماح لباناهي بمغادرة البلاد للتصوير أو الترويج لأعماله في مكانٍ آخر , و قال جعفر باناهي ( على الرغم من إطلاق سراحي إلا أنني ما زلت غير قادر على السفر إلى خارج بلادي و حضور المهرجانات السينمائية ) , قبل أن يعقّب ( عندما لا يسمح للمخرج بإنتاج الأفلام , فإنه يسجن عقلياً , قد لا يكون ضمن زنزانةٍ صغيرة , لكنه ما يزال يتجول في سجنٍ أكبر ) .



و ليست هذه هي المرة الأولى التي يتغيب فيها باناهي قسراً عن حضور المهرجانات السينمائية الكبرى , و ما تزال صورة المقعد الفارغ الذي أصر زملاؤه في عضوية لجنة تحكيم مهرجان كان السينمائي الدولي الماضي على إبقاءه فارغاً أمام عدسات المصورين ماثلةً في الأذهان , دون أن ننسى اللفتة التي قامت بها الممثلة الفرنسية الشهيرة جولييت بينوش عند تسلمها جائزة أفضل ممثلة في المهرجان ( عن أداءها في فيلم المخرج الإيراني عباس كياروستامي ) عندما رفعت لافتةً تحمل إسم جعفر باناهي أمام الحضور , و إدانتها لما حدث بحقه عندما قالت ( خطأه هو كونه فناناً , خطأه هو كونه مستقلاً ) , قبل أن تعتبر ما حدث بحقه ( هجوماً على الفن ) .

يذكر أن جعفر باناهي هو واحد من أهم رموز السينما الإيرانية اليوم و أحد أفضل ممثليها في المحافل السينمائية العالمية , و سبق له الفوز بجائزة الكاميرا الذهبية في مهرجان كان السينمائي الدولي عام 1995 عن فيلمه The White Balloon , كما توّج بأسد فينيسيا الذهبي عام 2000 عن فيلمه الشهير The Circle , و هو يشارك هذا العام - في المهرجان الذي منحه التكريم الأكبر في مسيرته -من خلال فيلمٍ مدته ثمان دقائق يحمل إسم The Accordion و الذي يراقب من خلاله حياة موسيقيين شابين في أحد شوارع طهران , و هو الفيلم الذي صوّر في إيران ضمن مشروعٍ تدعمه الأمم المتحدة تحت مسمى Then and Now: Beyond Borders and Differences .