الاثنين، 24 سبتمبر 2012

شباك التذاكر الأميركي 23-9-2012

خمسة أفلامٍ جديدة بدأت رحلتها في شباك التذاكر الأمريكي هذا الأسبوع ، و بالتالي بدأت رياح الخريف وكأنما تضرب قوائم الصيف مع بدء الموسم الأهم كل عام بالنسبة لكعكة الجوائز ، حيث معظم الأفلام الآتية من الخلف تبدأ بالظهور و البريق خلال الربع الأخير من العام ، النتيجة تبدو حتمية ، حيث نصف القائمة تغيرّت في مقدمة شباك التذاكر هذا الأسبوع .

الشابة جينيفر لورانس تبدو في طريقها لتصبح نجمةً لهذا العام ، على الأقل على مستوى شباك التذاكر ، قياساً لنجوميتها و سنّها يبدو نجاح ثلاثة من أفلامها تجارياً خلال عام 2012 ضربةً مهمةً في مسيرتها ، و بالرغم من الفشل النقدي الواضح لفيلمها الجديد House at the End of the Street إلا أن الإثارة التي كلّفت 7 ملايين دولار فقط تمكنت في أيام إفتتاحها من إنتزاع صدارة شباك التذاكر الأميركي لهذا الأسبوع محققة 13 مليون دولار ، أي ما يعاد قرابة ضعف تكلفتها ، و فقط خلال 3 أيام .

و مع أن الوضع لا يبدو آمناً بالنسبة لهذا الفيلم في أسبوعٍ آخر ، إلا أن ما حققه حتى اللحظة من عرضه في 4217 صالة عرض يعد نجاحاً قياساً لظروفه ، لكن الأمور ستكون مختلفة فيما يخص أفلاماً أخرى حققت إفتتاحها هذا الأسبوع و يبدو أنها في مأمنٍ من الإقصاء على الأقل خلال الأسابيع القليلة المقبلة ، أول هذه الأفلام هو End of Watch ، فيلم جيك جيلنهال و مايكل بينا الجديد الذي بلغت تكاليف إنتاجه 10 ملايين دولار فقط و تمكن من خلال إفتتاحه في 4762 صالة عرض من إستعادة تكاليف إنتاجه خلال ثلاثة أيامٍ فقط محققاً 13 مليون دولار منحته المرتبة الثانية بالنظر لمعدل الإيراد في الصالات .

مفاجاة الأسبوع كان Trouble with the Curve الذي يقوم ببطولته العجوز كلينت إيستوود في أول ظهورٍ له تحت إدارة مخرجٍ آخر منذ سنوات ، فيلم كرة السلة الجديد يثبت ان نجومية رجل الغرب الشهير ما تزال قائمة ، و أن بإمكان الرجل أن يعود (ممثلاً لا مخرجاً) و ينافس نجوم هذا الجيل و تحقق أفلامه الملايين ، فيلم إيستوود الجديد حقق 12.7 مليون دولار من افتتاحه في 3960 صالة عرض .

أما المفاجأةٌ الأخرى فقد حققها السقوط المدوي لفيلم شركة Lionsgate المرتقب Dredd عن عمل الكوميكس الشهير لمجلة 2000 AD  الذي لم يتمكن في الأيام الثلاثة الأولى لإطلاقه من تحقيق ماهو أفضل من 6.3 مليون دولار من عرضه في 2514 صالة عرض مكتفياً بالمرتبة السادسة ، و هو رقمٌ يبدو مريعاً قياساً لحجم الإنتظار الذي لاقاه ، و الإستقبال النقدي الجيد نوعاً ما الذي حظي به .

في حين حظي فيلم بول توماس أندرسون The Master بإطلاقه الموسع مؤخراً ، محققاً خمسة ملايين دولار من 788 صالة عرض في معدل إيرادٍ هو الأعلى هذا الأسبوع ، الفيلم إحتل المرتبة السابعة و ما زال يعد بالمزيد مع توسيع عرضه ليشمل عدداً اكبر من العروض خلال الأسابيع المقبلة .


0 تعليقات:

إرسال تعليق