الخميس، 25 يونيو 2009

زانغ يمو يعيد باكورة أعمال الكوينز


في مغامرةٍ فريدةٍ في مسيرةٍ حافلةٍ بالنجاحات بدأ الرمز الأهم للسينما الصينية زانغ يمو منذ أيام تصوير فيلمه السينمائي القادم The Stunning Case of the Three Gun Shots , وهو الفيلم الذي يشكل إعادة للظهور السينمائي الأول للأخوين جويل و إيثان كوين عام 1984 في Blood Simple .

و بدأ تصوير الفيلم - وفقاً لمصادر في شركة الإنتاج التي يمتلك زانغ يمو جزءاً منها - في التاسع من هذا الشهر إستعداداً لإطلاقه في توقيتٍ متأخر من هذا العام , و سيقوم ببطولة الإثارة الصينية كل من سن هونغلي و زياو شينيانغ و يان ني .

و يعد العمل السينمائي المشروع الأول في أجندة يمو الخالية منذ أن أشرف الرجل على حفل إفتتاح و ختام أولمبياد بكين العام الماضي , حيث كرس الرجل جزءاً كبيراً من وقته لخوض تلك التجربة و تحديداً منذ آخر أفلامه Curse of the Golden Flower مع النجمين تشاو يون فات و غونغ لي .

و تعد التجربة فريدةً من نوعها في مسيرة العملاق الصيني الذي إقترن إسمه على الدوام بالنجاحات , و قاد السينما الصينية إلى أرفع المحافل السينمائية الدولية على مدى العقدين الماضيين , و من المتوقع قياساً لما عوّد الرجل عشاقه أن يقوم بمنح هذه الإثارة النوارية مذاقاً صينية خالصاً و هو الذي إشتهر على الدوام بعشقه الشديد للروح الصينية العظيمة و تسخيره جميع أفلامه مسرحاً لإسقاطات عديدةٍ على الصين المعاصرة .

و يحكي أصل الكوينز قصة مثيرةً عن مالك حانةٍ تكساسي يستأجر محققاً خاصاً للإيقاع بزوجته الخائنة و عشيقها الموظف في الحانة , قبل أن تتداعى الأمور و لا تسير تماماً وفق ما رسم لها , و شكل الفيلم واحداً من أفضل ( الإنطلاقات ) في تاريخ هوليوود لدرجة دفعت ببعض النقاد لإعتبارها البداية الأفضل لمخرج منذ فيلم أورسون ويلز Citizen Kane عام 1941 , و دفع بكاتبيه جويل و إيثان كوين إلى مرتبة الصدارة ضمن أهم الآمال الهوليوودية منتصف الثمانينيات , كما شكل اللقاء الأول بين جويل كوين و زوجته الممثلة فرانسيس مكدورماند و هو اللقاء الذي تكرر أكثر من مرة قبل أن يقودها بعد 12 عاماً لنيل جائزة أوسكار أفضل ممثلة عام 1996 عن رائعتهما الأخرى Fargo , قبل أن ينتظر الأخوان 11 عاماً أخرى ليظفر كلٌ منهما بثلاث جوائز أوسكار عن تحفتهما العظيمة No Country for Old Men .

يذكر أن زانغ يمو سيتفرغ بعد إنتهاء التصوير للتحضير لإحتفالية الصين بذكرى مرور 60 عاماً على الصين الشيوعية .

0 تعليقات:

إرسال تعليق