الثلاثاء، 21 يوليو 2009

راسل كرو في فصلٍ آخر من مغامراته البحرية


يبدو أن الممثل الأسترالي راسل كرو بات مشتاقاً لإرتداء أزياء الحقب الإستعمارية و لف شعره الذهبي إلى الوراء كي يكون مهيأً للسيطرة على دفة سفينة الأسطول البريطاني من جديدة في مغامرةٍ بحرية أخرى و فيلمٍ جديد في سلسلة أفلام Master & Commander التي أطلق جزءها الأول عام 2003 تحت عنوان The Far Side of The World , الممثل الأسترالي بات يفكر جدياً بالعودة للعب دور القبطان جاك أوبري من جديد في فيلمٍ قادم .

و تستند السلسلة إلى مجموعةٍ من الكتب كتبها باتريك أوبرين بلغت 20 كتاباً , و يبدو بأن راسل كرو متحمسٌ جداً للعب الدور مجدداً في فيلم سيتناول الكتاب الحادي عشر منها وسيحمل ذات عنوان الكتاب The Reverse Of The Medal , خصوصاً بعدما قرأ كرو النص و أعجب به وفقاً لما ذكره لوكالة الأسوشياتد بريس , لكنه ذكر أن المشروع ما يزال مبكراً جداً خصوصاً مع عدم وضوح معالمه سواء على صعيد طاقمه أو إسم مخرجه .

و تتابع السلسلة مآثر جاك أوبري قائد الفرقاطة البريطانية HMS في حقبة التوسع النابوليوني , و لعب الممثل البريطاني بول بيتني في الفيلم الأول دور صديق أوبري و جراح السفينة ستيفن ماتورين .

و كانت فكرة إستكمال العمل العظيم للمخرج الأسترالي الكبير بيتر وير في جزء آخر قد ذكرت أكثر من مرة , لكن يبدو بأن عوائق إنتاجية هي من كانت تقف عقبةً في وجه ذلك , خصوصاً بأن الحماس الهوليوودي تجاه أفلام المغامرات عادةً ما يكون منخفضاً إذا لم يستند الفيلم إلى قصة كوميكس أو لعبة فيديو أو فيلمٍ آخر أو ما شابه , علاوةً على الضرائب الباهضة التي تدفعها شركات الإنتاج عند التصوير في البحار .

و كلف الجزء الأول من السلسلة 150 مليون دولار و تم إنتاجه من قبل شركة Fox التي فشلت أغلب أفلام المغامرات التي أنتجتها مؤخراً , نذكر منها Dragonball Evolution و Max Payne و Meet Dave و Street Fighter: The Legend Of Chun Li , و ما زال حنين الشركة لإنتاج فيلمٍ جديد من سلسلة المغامرات البحرية قائماً , خصوصاً مع العائدات المادية الجيدة التي حققتها من الفيلم الأول , و المديح النقدي الكبير الذي قوبل به , علاوةً على نيله عشر ترشيحاتٍ للأوسكار بما فيها ترشيحها في فئة أفضل فيلم و إخراج عام 2003 .

يذكر أن راسل كرو ما يزال مشغولاً الآن بتصوير أحداث فيلمه الملحمي المرتقب Robin Hood إلى جوار كيت بلانشيت و فينيسا ريدغريف و ويليام هيرت , و مجدداً تحت إدارة البريطاني الكبير ريدلي سكوت .

0 تعليقات:

إرسال تعليق