الاثنين، 6 سبتمبر 2010

جون وو يكرّم بالأسد الذهبي عن مجمل مسيرته


كما كان مقرراً منح مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي تكريمه الشرفي بالأسد الذهبي هذا العام للمخرج الصيني الشهير جون وو عن مجمل مسيرته , نظراً للجهود التي بذلها الرجل على مدى العقدين الماضيين في التعريف بالسينما الصينية و التراث الصيني و نقلها إلى الواجهة العالمية و تقديم لغةٍ سينمائيةٍ معاصرةٍ و مجدّدة من خلال أفلام الأكشن التي قدمها في بداياته في هونغ كونغ و تلك التي إستمر في تقديمها عند إنتقاله للعمل في هوليوود .

و تسلم جون وو الجائزة من فرانك مولر مدير المهرجان و المخرج الأميركي كوانتين تارانتينو رئيس لجنة التحكيم لدورة هذا العام , و قال في معرض تقديمها ( أودّ أن أكون جسراً للأمور الجيدة بين الشرق و الغرب , لذا يمكننا الإرتقاء بمعارفنا المشتركة إلى مستوىً أبعد لبناء صداقةٍ قوية ) .

و ذكر مولر بأنه أخذ الكثير من الوقت كي يقنع جون وو بقبول الجائزة , و قال بأن جون وو إعترض كثيراً على فكرة تكريمه بهذه الجائزة الكبرى , و إعتبر بأنه لا يستحقها , خصوصاً و أنه إنضم الآن إلى نخبةٍ من أعظم المخرجين في تاريخ السينما و الذين سبق و تم تكريمهم بها , مثل أورسون ويلز و لويس بونويل و أكيرا كوروساوا و جون فورد و روبرت ألتمان و بيلي وايلدر و تشارلي شابلن و فيدريكو فيلليني و فرانك كابرا و جيان لوك غودار و مايكل أنجلو أنتونيوني و جون هيوستن و رومان بولانسكي و وودي آلن و مارتن سكورسيزي و إنغمار بيرغمان و فرانسيس فورد كوبولا و ستيفن سبيلبيرغ و ستانلي كيوبريك .

و على الرغم من أن الجائزة الشرفية للمهرجان قد تم تقديمها فيما مضى لثمانين شخصيةً من صناع السينما , إلا أنها المرة الأولى التي يحصل فيها مخرجٌ صيني على هذه الجائزة , بالرغم من التقدير الكبير الذي أبدته التظاهرات السينمائية العالمية فيما سبق لأعمال مخرجين صينيين كبار مثل زانغ يمو و تشن كيجي و وونغ كاراواي .

و أهدى جون وو الجائزة إلى والدته التي قال بأنها أول من أخذه إلى السينما و شجعه لملاحقة أحلامه السينمائية , كما أهداها إلى صديقه تشن تشانغ الذي كان ناصحه و موجهه , قبل أن يرحل عن الدنيا قبل ثمانية أعوام في سن التاسعة و السبعين .

و يعد جون وو – البالغ من العمر 63 عاماً – واحداً من ألمع مخرجي أفلام الأكشن ليس في الصين فحسب بل في العالم أجمع , بعد مسيرةٍ مرموقةٍ تمكن فيها من قلب موازين أفلام الأكشن الآسيوية و نقلها إلى عوالم جديدةٍ غير مسبوقة إعتمد فيها على محاولة تغريب فيلم الأكشن الآسيوي مع الإبقاء على جوهر الأصالة الآسيوية نابضاً و حياً , أمرٌ نلمسه بوضوح في العمل الذي أطلق شهرته A Better Tomorrow عام 1987 , و يتجلى بقوةٍ و عظمة في كلاسيكيته العظيمة The Killer عام 1989 قبل أن يرحل إلى هوليوود و يقيم فيها 15 عاماً قدم فيها مجموعةً من أشهر أفلام الأكشن مثل Broken Arrow و Hard Target و Face/Off و Mission Impossible 2 , و أخرج جون وو خلال 30 عاماً من العمل السينمائي 26 فيلماً بين هوليوود و الصين , و حققت أعماله الهوليوودية أرباحاً فاقت المليار دولار .

و قال جون وو عن تجربته الهوليوودية ( لقد تعلمت الكثير في هوليوود , و أتمنى أن أنقل كل ما تعلمته إلى آسيا ) , و هو ما بدى جلياً في أعماله التي رافقت عودته مجدداً للعمل في الصين , و إن كان الرجل قد أكد في حديثه على هامش التكريم بأن عمله في هوليوود ما يزال قائماً و أن عودته للعمل في الصين لا تعني نهاية العمل في أفلامٍ هوليوودية .

و يشارك وو في المهرجان من خلال فيلم Reign of Assassins الذي شارك في إخراجه مع تشاو بن سو , و الذي يحكي قصة قاتلةٍ محترفةٍ في الصين القديمة تحاول إستعادة رفات راهبٍ بوذي غامض , الأمر الذي يضعها موضع إستهدافٍ من قبل القتلة الآخرين الراغبين بالحصول على الرفات لإعتقادهم بإحتواءها على قوةٍ باطنيةٍ غامضة , و هو العمل السينمائي الثالث الذي يخرجه جون وو منذ عودته من هوليوود إلى الصين , بعد جزئي الفيلم الشهير Red Cliff اللذين يحكيا قصة حرب المنحدر الأحمر التي جرت في الصين في القرن الثالث الميلادي , و الذي حقق الجزء الأول منهما عائداتٍ بلغت 124 مليون دولار من عروضه الآسيوية .

و يخطط جون وو مستقبلاً لتقديم تجربته الأولى في سينما الثري دي من خلال فيلم Flying Tigers الذي وصفه جون وو بأنه إعادةٌ هوليوودية الطراز لكلاسيكيته الشهيرة The Killer و الذي هو في الأساس إعادةٌ لكلاسيكية المخرج الفرنسي الراحل جيان بيير ميلفيل Le Samourai .

يذكر أن هذا هو التكريم الثاني الذي يحظى به المخرج الصيني هذا العام , بعد تكريمه بالجائزة الشرفية لمهرجان هونغ كونغ السينمائي في يوليو الماضي .