الأربعاء، 5 سبتمبر 2012

بول توماس أندرسون يخطف الأضواء في المدينة العائمة



استمرت فعاليات مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي بعرض فيلم The Master أحدث الأعمال السينمائية للمخرج الأميركي الممدوح بول توماس أندرسون ، و الذي حظي منذ السبت بعددٍ من العروض المتتالية بالنظر للإقبال الكبير و الإنتظار المطوّل و الضجة الكبيرة التي أثيرت حوله منذ اختيار مادته لتكون العمل السينمائي السادس لمخرج Boogie Nights و Magnolia و There Will Be Blood .

و يتناول الفيلم الذي يقوم ببطولته واكين فينيكس إلى جوار نجم بول توماس أندرسون الأثير و شريكه في أربعةٍ من أعماله الخمس السابقة فيليب سيمور هوفمان قصة متصوّرة مستلهمة عن سيرة مؤسس مذهب الساينتولوجي الشهير رون هوبارد ، و يحكي قصة زعيمٍ روحاني في الفترة التي أعقبت الحرب العالمية الثانية ، يسيطر تأثيره على تابعٍ تائه يحاول إيجاد ما يشبع الفراغ الروحي الذي يعيشه فيقترب و يبتعد – على مدار الأحداث – من شخصية الزعيم الروحي و تتشكل بين الرجلين علاقةٌ معقدةُ و متشابكة الخطوط إلى حدٍ بعيد .

و على الرغم من أن مذهب الساينتولوجي لم يتم التطرق له حرفياً في هذا الفيلم إلا أن توماس أندرسون – الذي قام كالعادة بكتابة سيناريو فيلمه -  قال أن الفيلم مستوحى من قصة رون هوبارد مؤسس الساينتولوجي و الأيام الأولى لفلسفة الـ Dianetics التي ابتدعها كمحاولةٍ لتفسير البعد الميتافيزيقي للعلاقة بين عقل الإنسان و جسده .

و كان المؤتمر الصحفي الذي أعقب العروض فرصةً سانحةً لسؤال توماس أندرسون عما إذا كان النجم توم كروز – و هو أشهر معتنقي المذهب في العالم – قد شاهد الفيلم أم لا ، بالنظر ربما للعلاقة الممتازة التي تجمع الرجلين منذ أن قاد توماس أندرسون توم كروز لنيلٍ ترشيحٍ لأوسكار أفضل ممثل مساعد عن أدائه المقدّر في Magnolia ، قال توماس أندرسون ( نعم لقد شاهد توم كروز الفيلم ، و نعم مازلنا أصدقاء ) قبل أن يتابع ( ما تبقى هو بيني و بين توم كروز ) .

و كان الفيلم قد شكّل نوعاً من المفاجأة في المهرجان قبل فترة طويلةٍ من انطلاق فعالياته ، منذ أن أعلنت إدارة المهرجان عن إرجاء الإعلان عن إسم الفيلم رقم 18 الذي سيكون مفاجأة قائمة الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان ، و مع أن إسم بول توماس أندرسون كان له وقعه العظيم في إحداث هذه المفاجأة بمجرد الإعلان عن إسم الفيلم رقم 18 ، إلا أن هذه الآمال لم تكن مجرد فقاعة صابون اعتدنا رؤيتها كثيراً في المهرجانات الكبرى ، بل إستمرت بالتنامي تدريجياً حتى بلغت ذروتها مع حجم الإقبال الكبير من الجمهور على حضور عرض الفيلم ، الأمر الذي وصل إلى حد إنتظار بعضهم لمدة ساعة و نصف من أجل إيجاد مكانٍ في أحد العروض !

و حظي الفيلم بإستقبال نقدي كبير من قبل النقاد الأمريكيين الذين وفدوا على المهرجان ، و إعتبروه كلاسيكية جديدةً تضاف إلى سجل الكلاسيكيات التي لطالما أتحفنا بها الرجل على مدار عقدين ، يتوجها أداءان براقان من نجمي العمل واكين فينيكس و فيليب سيمور هوفمان .

و على الرغم من الإستقبال الملفت الذي حظي به الفيلم في المهرجان الإيطالي الشهير ، إلا أن موزّع الفيلم في السوق الإيطالية أعلن أن موعد عرض الفيلم في صالات العرض هناك سيكون في الحادي عشر من يناير المقبل ، في حين سيجد الفيلم فرصته المقبلة للعرض في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي و تحديداً في الحادي و العشرين من سبتمبر على أن يطلق بعدها في صالات العرض الأمريكية في وقتٍ لم يتم تحديده بدقةٍ بعد .

و يعد بول توماس أندرسون واحداً من اهم أبناء جيله من المخرجين الأمريكيين ، بدأ مسيرته السينمائية بفيلمٍ ممدوح حمل إسم Hard Eight عام 1996 قبل أن يلفت الأنظار إليه بقوة من خلال فيلميه الشهيرين Boogie Nights عام 1997 و Magnolia عام 1999 و اللذين نال عنهما ترشيحين لأوسكار أفضل سيناريو اصلي ، لاحقاً أدار الرجل النجم آدم ساندلر في رائعته Punch-Drunk Love عام 2002 قبل أن ينال ثلاث ترشيحاتٍ شخصيةٍ للأوسكار عن فيلمه الذي منح الممثل البريطاني الكبير دانيال داي لويس أوسكاره الثاني في فئة أفضل ممثل There Will Be Blood عام 2007 .





0 تعليقات:

إرسال تعليق