الأحد، 7 أكتوبر 2012

Alice

كتب : عماد العذري

بطولة : كريستينا كوهوتوف
إخراج : يان شفانكماير

عندما قرر لويس كارول أن يضع الخطوط الرئيسية لروايته الكلاسيكية الشهيرة Alice in Wonderland لم يكن يخطر بباله أن يصبح ذلك العمل في غرائبيته ، و مضمونه ، و رسالته التهذيبية المهمة ، واحداً من أكثر الأعمال الأدبية جاذبيةً لدى صناع السينما ، ذلك الإختراع الذي لم يبصر النور بعد ، لا أتذكر على وجه الدقة عدد الأعمال السينمائية التي شاهدتها تقتبس ، أو تستلهم ، أو تتأثر برائعة لويس كارول تلك ، لكنني أتذكر تماماً أن عمل يان شفانكماير هذا كان أكثرها غرابة بالنسبة لي .

لا تتذكر السينما الروائية الطويلة شيئاً مهماً للمخرج التشيكي السيريالي يان شفانكماير قدر تذكرها لهذا الفيلم ، فقد أفنى الجزء الأكبر من مسيرته السينمائية منذ بدأت في الستينيات في صناعة الأفلام القصيرة التي حققت له صدىً مهماً و إحتراماً واسعاً بين صنّاع هذه النوعية من الأعمال ، و مع أن الرجل أتبع Alice الذي كان باكورة أعماله الطويلة أواخر الثمانينيات من القرن الماضي  بعددٍ من الأعمال المهمة في التسعينيات ، إلا أن شفانكماير لم يحقق عملاً روائياً طويلاً بعد ذلك استطاع أن يسرق بريق Alice من مسيرته السينمائية .

في هذا الفيلم يستلهم الرجل – كما يخبرنا في مقدمة فيلمه – العمل الأدبي الكلاسيكي للأديب البريطاني لويس كارول عن الفتاة غير المروّضة أليس التي تنزلق ذات يومٍ في جحر الأرنب الأبيض لتجد نفسها هناك ، في بلاد العجائب ، حيث الرحلة التهذيبية التي ستغير حياتها للأبد ، و عندما يقول لنا الرجل في بدايات فيلمه بأنه (يستلهم) فهو يعي تماماً ما يقوله ، أنت لا تجد هنا اقتباساً حقيقياً للعمل الأدبي ، لا من مفهومه السردي ، و لا من منظوره الفلسفي أيضاً ، الفيلم ينأى بنفسه بعيداً عن كل هذا ليقدّم صورةً سيرياليةً مختلفةً لرحلةٍ خاصة قامت بها أليس (تؤديها كريستينا كوهوتوف في الظهور البشري الوحيد في الفيلم) في مجاهل مخيلتها ، لا وجود حقيقي لأرض العجائب في الفيلم ، أرض العجائب التي تحدث عنها لويس كارول في عمله الادبي يجسّدها شفانكماير في مخيلة هذه الطفلة و يرسلنا إلى هناك في هذه الرحلة الموحشة ، و الغريبة ، و الرتيبة أيضاً .

أليس فتاةٌ بائسة ، تقضي معظم أوقاتها لوحدها في غرفتها التي تمتلئ بكل شيء ، الدمى والألعاب و وسائل الترفيه التي تناسب عمرها ، تنام أليس ذات يوم ، لتجد نفسها تطارد الأرنب الأبيض في رحلةٍ ضمن أرض العجائب التي ابتدعتها مخيلتها ، رحلةٌ موحشةٌ و غريبةُ و فريدةُ من نوعها في الأجزاء الأكثر ظلاماً و وحشةً من عقل الطفل الذي يمثل الشخصية الحقيقية الوحيدة فيه ، يبدو النص قائماً على تقديم شخصيةٍ حقيقيةٍ وحيدةٍ هي أليس ، لخلق تجسيدٍ ملموسٍ لحجم الوحدة ، و العزلة ، و الوحشة الذي يعيشها الطفل ضمن عالمه الخاص ، تشعر بأن أليس تعيش في غرفتها تلك ضمن كوكبٍ فريدٍ في مجرةٍ بعيدةٍ عن أي تواصلٍ بشريٍ آخر ، يصر النص على جعل أليس كل شيءٍ في الفيلم ، حتى بقية الأدوار التي نشاهدها ضمن العالم الخاص الذي تبتدعه مخيلة الطفلة تقوم أليس ذاتها بتجسيدها صوتياً ، ربما يمكننا أن نقول بطريقةٍ أخرى أن أليس تبتدع فيلمها الخاص – كما تخبرنا في مقدمة العمل بأننا سنشاهد (فيلماً) - هي تكتب و تحرر و تخرج لنا ما سنشاهده ، تبدو حبكة الفيلم أقرب إلى طفلةٍ صغيرةٍ تشبعت بقراءة رائعة لويس كارول الأدبية الشهيرة دون أن تفهم مغزاها و بعدها التهذيبي ، و سمحت لخيالها ذات يوم بتصويرها و هي تخوض تلك المغامرة مع شركائها في حجرتها ، و لأنها الرأس الكبيرة في كل ما يجري ، و مديرة الحدث ، و مخرجة الفيلم ، لا تبدو أليس مستاءةً إطلاقاً مما يجري ، و على الرغم من أن هذا العمل يبدو أكثر وحشةً و قسوةً من العمل الأدبي ، إلا أن أليس هنا تبدو أقل إنزعاجاً بكثير من أليس الحقيقية ، تبدو و كأنما هي المتحكمة في كل ما يجري ، فتعيد صياغة الحدث بالطريقة التي تحب ، و تختار من الشخصيات ما تحب و تتخلص مما لا يناسبها في الرواية ، الكثير من شخصيات العمل الأدبي غير موجودةٍ هنا ، بينما تستمتع أليس بالجلوس طويلاً لدى شخصياتٍ أخرى – نفترض أنها أمتعتها في الرواية – مثل اليرقة أو ماد هاتر ، أليس المنعزلة و الوحيدة تصنع عالمها الخاص من الأشياء التي تحبها بالطريقة التي تحبها ، هي لا تنزلق في جحر الأرنب و إنما تدخل في درج مكتبها الصغير ، هي لا تتناول الشراب السحري لتقلّص من حجمها و إنما تشرب قارورة الحبر ، و عندما تتمرد قرب الختام في مشهد المحاكمة – على خلاف ما يحدث في الرواية – تبدو أليس و كأنما تعيد صياغة الحدث بالطريقة التي ترغب ، تجري التعديل الذي يروقها في الرواية بما يتناسب مع فهمها البسيط و القاصر لأبعادها التهذيبية ، و لأن الفيلم يستلهم فعلاً و لا يقتبس فإن النص يبقيه محصوراً فعلاً في خيال الطفلة و يرسم فيه صورةً لبلاد العجائب وفقاً لذلك ، و بعيداً عن الحكم و المواعظ و الأبعاد التهذيبية التي تفوق عمرها العقلي .

ربما تبدو فكرة إعادة تقديمٍ واحدةٍ من أكثر الكلاسيكيات الأدبية الخيالية (غرائبية) من قبل مخرجٍ (سيريالي) فكرةً مثيرةً فعلاً ، لطالما كان الجزء الأهم في قيمة أليس كعملٍ أدبي تهذيبي يكمن في فانتازيتها الأقرب إلى قصص الأميرات و الساحرات و المطعمة بالكثير من الشخصيات الغريبة و الأحداث الأكثر غرابة ، تفاصيل لطالما خففت كثيراً من قسوة العبر و المواعظ التي يفترض أن تلقيها على القارئ ، هذا الركن الفانتازي (الأهم في بناء العمل الأدبي) تتم سرقته هنا ، شفانكماير يعمل كثيراً - من خلال تقديم المجسمات ، و الدمى ، و الإنتقال من لوحةٍ سرياليةٍ إلى أخرى ، و مزاوجة الـ Live-Action مع الـ Stop-Motion ، و توظيف لقطات الـ Close-up - على إخراج الرواية من عالمها الحالم ، يجرّد القصة تماماً من بعدها الفانتازي فينتج فيلماً كئيباً ، محزناً ، موحشاً بحق ، رتيباً أحياناً ، لكنه مميزٌ و ملفتٌ في كثيرٍ من الأحيان ، يان شفانكماير يطعّم رحلتنا مع أليس بالكثير من الروتين و التكرار و الغرائبية جعلتها أقرب إلى الجحيم ، و لا يكتفي بذلك على مستوى الحبكة بل يذهب بعيداً في ذلك في تجسيده البصري أيضاً ، شخصياته تبدو اقرب إلى لوحة طفل ، أو رسومات طفل ، العوالم الفانتازية الساحرة التي لطالما ابهرتنا في العمل الأدبي لا تعدو كونها طيناً ، و مجموعة دمى ، و نشارة خشب في هذا العمل ، نفس الرجل السريالي يبدو طاغياً كتابةً و إخراجاً ، سواءاً في تركيب الصور و تتاليها ، أو في الرواية و السرد الذي يقدمها مستلهما خيال هذه الطفلة ، و الذي تطوّعه بصرية شفانكماير بذات الطريقة ، بصرية الفيلم ليست مبهجةً إطلاقاً ، بل تزيد من قسوة وحشته و صمته ، يبدو الرجل مصراً على خلق حاجزٍ واضحٍ بيننا و بينه ليجسد الفارق بين الصورة التي نرى عليها الأمور ، و الصورة التي يراها خيال الطفل ، و مع أن هذا الفيلم يلامس في الأساس المحاولة الأبسط و الأكثر تجريدية لتجسيد الحلم سينمائياً من خلال الإبحار في خيال الطفل ، إلا أنها ليس فيلماً للطفل إطلاقاً ، أمرٌ يبدو اقرب إلى رحلةٍ غرائبية في خيال الطفل من المنظور الذي يفترض الإنسان البالغ أنه يبدو عليه ، و من هذا المنظور لا يبدو الفيلم بأنه ينجح على الصورة التي يريد ، فعلى الرغم من أنه يذهب في غرائبيته أبعد حتى من غرائبية بلاد العجائب التي صورها لويس كارول كمحاولةٍ منه لتجسيد مقدار الخصوبة و التنوع الذي يمكن أن تمتلكه مخيلة الطفل ، إلا أن يان شفانكماير يتباطأ أحياناً على المشهد بصورةٍ تفقده قيمته ، و يصر على ذلك في أكثر من مناسبة ، بطريقةٍ لا تجسد و لا تتناسب مطلقاً مع صورة الحلم التي يقدمها ، و الذي يأتي غالباً سريعاً ، و خاطفاً ، و غير واضح ، و مبهم التفاصيل ، تبدو سريالية الرجل طاغيةً في هذا الخصوص إلى الدرجة التي أدت المبالغة فيها – في فيلمٍ لا تتجاوز مدته 85 دقيقة – إلى نوعٍ من الروتين و الرتابة غير المبررين ، و اللتين جعلتا من العمل بالرغم من قيمته و أهميته و فرادته ، عملاً غير مريحٍ إطلاقاً في مراقبته ، أو حتى في حال فكّر المرء في إعادة مشاهدته .

بالنتيجة يبدو هذا الفيلم عملاً استثنائياً و مميزاً بحق ، تجربةٌ فريدةٌ في سبر أغوار الطفولة ، و تجسيد خيالات الصغار ، أولئك الذين يحيطون بنا كل يوم ، نلاعبهم ، و نحملهم ، و نشتري لهم الحلويات ، و نذهب بهم إلى مدينة الألعاب ، إلى أي مدى يمكن ان نتخيّل أن خيالاتهم و تصوراتهم موحشة و كئيبة بالرغم من بساطتها ؟! ، إلى أي مدى يمكن أن نتخيل المجاهل التي تقودهم إليها أحلامهم التي تستلهم تلك الأمور البسيطة الروتينية التي تجري من حولهم كل يوم ؟! ، و إلى أي مدى يمكن أن نتخيّل أنهم سينمائيون في داخلهم ، أكثر بكثير مما قد يظهرونه لنا ؟!

التقييم من 10 : 8.5


0 تعليقات:

إرسال تعليق